لغات الحب الخمس

لطالما شغلني ذلك التساؤل الذي ربما جال بخاطرك يوما ما؟ لماذا ما أفعله لشريكة حياتي ربما لا يبدوا كافياً؟! ولماذا لا أجد تقديرا لذلك المجهود الذي أقوم به لأجلها؟ ولماذا لا تبادرني بالمثل؟ لماذا لا تجتهد لتقوم بما أرغب به؟ ألا تحبني حقا؟!

تعد هذه مشكلة الكثير من الزيجات في العالم كله، فتجد كلا الطرفين يبذلان الكثير من المجهود لإنجاح العلاقة، ولكنهم وعلى الرغم من ذلك، يرون أن الطرف الأخر لا يقوم بالمثل تجاه إنجاح العلاقة، لذلك تنتهي مرة أخرى بالفشل.

لذلك قدم لنا الدكتور جاري تشابمان ذلك الكتاب الذي يتناول ذلك الجانب ويخبرنا لماذا قد تفشل تلك الزيجات، على الرغم من إجتهاد كلا الطرفين لإنجاحها!

وفي خلال صفحات الكتاب، نتعرف سويا أن هناك لغات مختلفة للحب، تماما كتلك اللغات العربية والأجنبية والغربية المختلفة، وكما أن هناك مشاكل عديدة قد تنتج عن عدم الإدراك والفهم الصحيح لأي لغة أجنبية عنك، هناك مشاكل عديدة إذا ما إستخدم شريك حياتك لغة من لغات الحب غير مناسبة لك، أو مختلفة عن لغتك الأصلية فى الحب، تخيل فكرة أن أحدهم يتحدث معك باللغة الصينية مثلا، وانت لا تفهم منه شيئا، هل سيفيد إذا ما تحدث وشرح وفسر حديثه لك بأكلمه وأنت لا تفهم ما يقوله؟ بالتأكيد لا.. وقتها ستظهر على محياك معالم عدم الإهتمام، وحينها من حقه أن يشعر بالملل والضجر، وبأن ما يبذله من جهد لا يلاقي التقدير الكافي لديك، ولأن حل ذلك الموضوع ببساطة يحتاج إلا أن يتحدث إليك من خلال لغة تفهمها أنت، فإن أدني إشارة منها ستساعد على إنجاح ذلك التواصل فيما بينكما.

وهو الحال نفسه في لغات الحب، حيث أشار إلى وجود خمس لغات مختلفة للحب، وهي :

  • اكلمات التشجيع
  • تكريس الوقت
  • تبادل الهدايا
  • أعمال خدمية
  • تبادل الهدايا

ويتناول الكتاب العديد من الأمثلة والقصص المتنوعه من واقع الإستشارات التى نفذها كمستشار أسري للعديد من الأسر عل مستوي العالم، لذلك أنصحك بقرائته لما فيه من الفائدة الكثيرة، والتي يمكن أن تنقذ علاقتك من الإنهيار، او تجعل فيها أساسا قويا متينا لا يتأثر بعوامل الزمن، وسيتم عرض تفاصيل أكثر حول كل لغة منهم في مقالة منفصلة قريبا بإذن الله.

الأن يمكنك معرفة لغة الحب الأساسية الخاصة بك من خلال هذا الإختبار، وبإمكانك مشاركته لأصدقاءك لمعرفة أهم لغات الحب لديهم، وكيف يستطيعون الإستجابة لها بشكل أفضل.

One thought on “لغات الحب الخمس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *